الرئيسية »
حياكم

كيف تكتب جدولك اليومي

0
14 ديسمبر
2011
الرابط الدائم لـِ كيف تكتب جدولك اليومي

 

حين تبتدأ تدوين جدولك اليومي يحيط بك جهلك بالمرونة (الطوارئ) ، وإدارة الأولويات، والخط الزمني اليومي للنشاط، حيث تفقد الكثير من قيمة الوقت لضعف علمك بها، فتحديد الهدف مطلب رئيس إلا أنه لا يختصر الجهد أثناء التنفيذ كما هو الحال بالنسبة للطوارئ وغيرها، التي تعني: إعداد البدائل في حالة حدوث عارض مفاجئ صغيراً كانطفاء الكهرباء لفترة مؤقتة، أو كبيراً كفقدان سيارة، أو وسيلة اتصال، وقيمتها بحسب أهميتها لكل فرد، فحدوث عارض كفقدان سيارة عن طريق إصلاحها وصيانتها، أو حصول حادث أو سرقة لا قدر الله يعني فرصتك لاختبار نجاح في استخدام مفهوم الخطط البديلة (الطوارئ)، باستئجار سيارة من مبلغ الطوارئ المخصص لذلك، أو بإنهاء أعمال منزلية مؤجلة، والتنسيق مع زميل عمل أو دراسة بحيث لا يكون انقطاع عن أعمال لابد منها، فالمرونة القدرة على التكيف وتغيير الجدول اليومي بالخطط البديلة المهيئة قبل ذلك، أو أثناء حصول العارض، وفي السير كان ابن الجوزي – رحمه الله – يقوم بحزم الكتب وبري الأقلام وقت زيارة الثقلاء له، وهذه من الخطط البديلة. وهنا طرفة قرأتها في تويتر: فيقاطعك أحدهم لأجل حديث فارغ وأنت منهمك في قراءة كتاب ليسألك: أتمنى ألا أكون قاطعتك! فلتبدأ الآن بوضع خطط البديلة.

ثم إن تطبيق إدارة الأولويات ينخل لك أعمالك وارتباطاتك، فما تراه عاجلاً، تفاجئ به عكس ذلك، وما تراه مهماً يكون غير ذلك، وممن أبدع في تبسيط تطبيق وإجراء إدارة الأولويات (إيزنهاور) ، حيث يقسم لك الأعمال إلى أربعة أقسام  بالشكل التالي:

الإدارة المثلى للبريد الإلكتروني

0
29 نوفمبر
2009
الرابط الدائم لـِ الإدارة المثلى للبريد الإلكتروني

 

قبل أسابيع كنت في معاناة لم تنتهي إلا منذ أيام ، فلدي أكثر من عشرة إيميلات، وأغلبها تحوي رسائل مهمة ، منها ما هو مخصص لشركة الاستضافة، ومنها ما هو مخصص للعمل، ومنها ما هو للزملاء، والأقارب، ومنها ما هو مخصص للتعاملات الشخصية، كالبنوك، ومواقع التسوق، وغيرها، فقررت أن أنهي تلك المعاناة، وسأرويها لكم بطرق عملية بإذن الله ..

فأسوق بعض الخلاصات للتعامل مع البريد الإلكتروني ..

الخلاصة الأولى: حدد هدفك من إنشاء البريد
كثيرون هم المتنقلون بين شركات البريد بحثاً عن الأفضل ، والأميز، وأيضاً كلما شعروا بطول أحرف البريد ذهبوا ليبحثوا عن الأقل اختصاراً ، مع أن قيمة البريد الإلكتروني ليس في اختصاره وسهولة حفظه، أوفي كثرة ما يصل إليه من الرسائل ، بل إنما القيمة الحقيقة أن يحقق لصاحبه مبتغاه !
أظن ذلك لا يكون إلا حين البدء بالتفكير بإنشاء بريد إلكتروني، فقد تنشأ بريداً خاصاً بموقعك أو مدونتك أو منتداك (سابقاً) فتميل إلى الخصوصية وتخصص الرسائل الواردة لما أردته حين إنشائك له، ولكنك تفاجئ بعد أشهر بأن بريدك هذا انتشر عن طريق أحد أصدقائك فأصبحت تأتيك المئات من الرسائل من بعض المجموعات البريدية مع تيقنك بعدم اشتراكك في أيٍّ منها !

فتحديد الهدف حين إنشائك البريد أمر بالغ الأهمية ، ففرق بين امتلاكك بريداً خاصاً لمدونة شخصية، وبين امتلاكك بريداً لموقع استضافة أو تصميم فانتشار البريد للبعض خبر محزن، بينما هو مفرح لمواقع التصميم والاستضافة لأنه دعاية لهم، هل علمت الفرق؟

فحدد هدفك ، سأستخدمه في ماذا ؟ وأيضاً بين مَن سأنشره؟

فمعرفة مصرفك المفضل ببريدك أمر مهم جداً لتواصلهم معك، وأيضاً للاستفادة من خدماتهم المباشرة بالإنترنت، بخاصة إذا كنت مشتركاً في خدمات الإنترنت التي يقدمها المصرف لك.

وأما الأصدقاء الذين يقدمون لك رسائل نمطية ومكرورة، فضع لهم بريداً خاصاً، ولاتتفاعل معهم كثيراً، لأن بعضهم فارغون، بل ويريدون أن يسألونك في كل لقاء؟ هل قرأت رسالتي التي أرسلتها لك؟

بإمكانك الرد: صندوق الوارد مليء بالرسائل الواردة، وسأحاول قرائتها لاحقاً.

الخلاصة الثانية: حدد الشركة المناسبة لك
الشركة المناسبة: من أفضل الشركات المناسبة لاستخدام البريد الإلكتروني بلا منازع شركة أو مؤسسة قوقل، ومن أراد استخدام الدردشة فبالإمكان الدردشة عن  طريق البريد نفسه، المزيد ..

canon EOS 400D

1
24 يونيو
2009
الرابط الدائم لـِ canon EOS 400D

 

لم يدر في مخيلتي يوماً ما أن ألج إلى عالم التصوير الفوتوغرافي لانشغالي بارتباطاتي وأعمالي اليومية والأسبوعية إلا أني اضطررت للكاميرا في خمسة مواقف وبطبيعتي لا أستعير أي أمر إلا ممن أحب، وللأسف أغلب الذين أحبهم وأفتخر بصداقاتهم والتواصل معهم في لحظتها كانوا أيضاً مضطرين لاستخدام كاميراتهم الخاصة مثلي فقررت الذهاب إلى أحد أماكن بيع الكاميرا [ اكسترا ].

وجعلت الحد الأعلى للشراء من 2000 إلى 2500 ريال سعودي، والحمدللـه وجدت كاميرا مميزة احترافية بمبلغ معقول 1999 ريال ، ألفين الا ريال ، ومناسب جداً جداً بالنسبة لي، وخاصة أني لم ألتقط ولا صورة في حياتي فكيف بامتلاك كاميرا ، وأيضاً احترافية 🙂
ومع حبي لبعض الصور التي تجسد معانٍ جميلة، إلا أن هدفي لم يكن التصوير فقط ، وإنما التقاط الصور ذات الدقة العالية للموقع ، ولتصوير بعض المناسبات الخاصة المهمة بالنسبي، وقناعتي بالتصوير كقناعة الإخوة المصورين بأن الصورة تجسد أشياء كثيرة، فهي رسالة وحقيقة وهدف سامٍ لمن أحسن اغتنامها.

والآن سنكون في جولة مع الكاميرا الميمونة وطرق التعامل معها ومواصفاتها.
نوع الكاميرا: canon EOS 400D

ومرفقاتها: ( سي دي شرح عربي صور فقط ملف PDF – عدسه 18-55 – البطارية والشاحن – كيبل USB – تعليقة – توصيلة تلفاز – ضمان لمدة سنة من canon + ثلاث سنوات من اكسترا ) طبعاً تدفع 14% من قيمة الكاميرا ويعطونك الضمان. المزيد ..

123